التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

سوريا والسعودية: رأسا قطار الشرق الأوسط الجديد جيوسياسيا وآيديولوجيا - محمد الفزاري

* مقدمة العدد 31 من مجلة مواطن
آخر المشاركات

بعد الملكية المطلقة أيهما نختار.. الجمهورية أم الدستورية؟ - محمد الفزاري

من الأسئلة التي أصبحت متكررة في الحوارات التي تتطرق لأنظمة الحكم في الخليج العربي، وأهم الاختلافات بينها: هل تؤيد النظام الجمهوري أم الملكية الدستورية بعد الملكية المطلقة؟ طبعا لا أحد يتحدث عن الملكية المطلقة لأنها باتت تقريبا مرفوضة حتى من قبل مؤيدي النظم الملكية ورافضي النظم الجمهورية. لأن الأنظمة المطلقة باتت تقابل في التوصيف في العلوم الإنسانية بالأنظمة الشمولية السلطوية (التوتاليتارية)، أو الدكتاتورية سواء كانت قائمة على نظام الفرد الواحد أم الحزب الواحد أو حكم الأقلية (الأوليغاركية).
هذا المقال سيستعرض دولة سلطنة عمان كمثال من خلاله سنحلل السؤال بهدف الوصول إلى مقاربة قد تساعد في معرفة الجواب الأنسب. بيد أنه قبل التطرق للشأن العماني سأذكر أبرز مثال في أنظمة الحكم الدستورية، مقابل مثال في أنظمة الحكم الجمهورية، ودون الخوض في كل التفاصيل التي لا يسعها هذا المقال، سأقوم بعمل مقارنتين بسيطتين بين التجربتين: أولا من حيث مبدأ العدالة التي يمكن أن تحققها كلا التجربتين على مستوى مواطني الدولة الواحدة، هذا لو تناولنا مبدأ العدالة في جانب أو إطار ضيق، وأعني هنا فرصة وصول المواطن لأعلى مس…

المواطن العربي بين علمانية الاستبداد وديموقراطية الإخوان - محمد الفزاري

مشاركتي في مونت كارلو/ الساعة الخليجية: العصفور الأزرق بات مهدداً في الخليج - محمد الفزاري

عصير مقال: الإرهاب بين الإسلاموفوبيا والغربفوبيا - محمد الفزاري

الإسلام الذي نريد وصورته النمطية اليوم.. تحديات ومآلات - محمد الفزاري

*مقدمة العدد 29 من #مجلة_مواطن

الإسلام وصورته النمطية اليوم - محمد الفزاري

لا أتوقع أن هنالك خيارا آخر عند المسلمين بخصوص حقيقة الإسلام وصورته النمطية اليوم، فإما أن يتمسكوا بموقفهم بأن الإسلام دين محبة وسلام وتسامح وهذا يوجب عليهم منطقيا وعمليا تنقية السيرة النبوية من كل ما هو مخالف لطبيعة هذا الاعتقاد، وتوقيف العمل بالنصوص المقدسة التي تدعو لغير ذلك سواء كانت في السنة أو القرآن بحجة أنها أحكام توقيفية كانت صالحة لزمن وظروف معينة فقط ولم تعد كذلك؛‬
وإما أن يعترفوا أن الإسلام مثله مثل المسيحية واليهودية في جوهره، ومثلما توجد هنالك نصوص متناقضة في العهد القديم والجديد بعضها يدعو إلى التسامح والمحبة فكذلك هناك نصوص أخرى تحرض على كراهية الآخر المختلف وتدعو أحيانا إلى قتله. وهنا يتوجب عليهم فعل ما فعله مصلحو وفلاسفة التنوير من دفع هذه النصوص إلى التأويل بما يتوافق مع تطور منظومة الأخلاق العالمية.
وردة الفعل، التي أصبحت مشمئزة بعد كل حادثة إرهابية يقوم بها شخص مرتبط بالإسلام سواء كان تنظيميا أو دينيا عن طريق ترديد عبارة مبتذلة وفيها تهرب عن الواقع وعدم مبالاة بدم الإنسان وأعني عبارة "هذا الإرهابي أو هذا الفعل الإرهابي لا يمثلنا"، لم تعد كافية ولن تقدم ح…