أهلا ومرحبا بكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي في الوطن، في الإنسانية. أشكر لكم تشريفكم وتصفحكم لهرطقات مدونتي المتواضعة. نحن نقف على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية والأيديولوجيات الفكرية. راجياً لكم قضاء أمتع الدقائق وأروع اللحظات والكثير من المتعة.

24‏/09‏/2011

أخيرا،،، (هي) لا تساوي (هو) - محمد الفزاري



(1)

قال تعالى: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) صدق الله العظيم،،،



قانون رباني سماوي أن الله لا يغير حال قوم حتى يغيروا ما بداخلهم من قناعات وأفكار والتي تقود إلى أفعال وممارسات، فنحن كعمانيين لن يتغير ولن يتبدل حالنا أبدا إلى الأفضل، والله سبحانه وتعالى لن ينصرنا ولن يغير حالنا إلا إذا طبقنا المعادلة الربانية وحاولنا معرفة السبب.




(2)
إني لأشتم رائحتها،،،
نعم الحرية آتيه لا محالة ولا أحد يستطيع نكران ذلك لأنه وعد رباني كما أسلفنا والله سبحانه وتعالى لن يخلف وعده؛ فالشعب العماني أخيرا بدأ يصحوا ويغير من حاله ومن أفكاره وقناعاته، أخيرا بدأ يدرك أن له حقوقا مثل ما عليه واجبات باتجاه هذا الوطن لا حكومة هذا الوطن، أخيرا بدأ يفرق أن عمان لا تساوي قابوس ولا قابوس يساوي عمان، أخيرا أدرك أن الوطنية الحق لا تأتي إلا بحب تراب هذا الوطن والعمل من أجله، أخيرا بدأ يفقه أن المواطن الصالح هو من يحب عمان ويسعى لمصلحتها لا من يحب قابوس ويسعى لمصلحته الشخصية، أخيرا أدرك الشعب العماني أن قابوس وحكومته ليسوا إلا موظفين يجب أن يخدموا بكل جد وحرص لمصلحة هذا الوطن، وليسوا ملاك لهذا البلد ولثرواته، أخيرا أدرك الكثير أن ثروات عمان هي حق للجميع وليست لفئة خاصة، أخيرا أدركوا أن الجميع معرض للخطأ ولا أحد معصوم من ذلك والجميع قابل للنقد وقابوس كذلك، وأخيرا وليس آخرا فهم البعض أن حب قابوس خيار شخصي لا واجب وطني.

(3)
لا تشكك في وطنيتي،،،
أسلوب قديم جديد يستخدمه بعض الناس في محاربة من يدعوا للإصلاح والتغيير من الشباب الحر، فيعمدون على التشكيك في وطنيتهم وولائهم لهذا الوطن ووصفهم بعدة صفات مثل النكران والجحود والتخريب والتحريض، وهذا إذا دل يدل على ضعف سريرتهم وموقفهم. وفي الحقيقة هذا يشكل حجر عثرة في مسار حوار ديموقراطي وشفاف يقبل الآخر ويناقش أفكاره ولا يناقش شخصه. ومن خلال متابعتي يمكن أن أقسم هؤلاء الناس إلى ثلاثة أقسام: الأول مدفوع لهم فهذه هي وظيفتهم سواء كان يعتقد بهذا أم لا؛ فهي لقمة عيشهم وهي فئة قليلة ومؤثرة، أما القسم الثاني هم الفئة المستفيدة من هذا النظام ويهمهم بقاء الحال كما هو وهي أيضا قليلة لكن غير مؤثرة بشكل كبي، أما القسم الثالث مازال مغرر بهم وما زال لا يفقه ما يدور حوله وهم الفئة الأكبر من المجتمع وغير مؤثرة.

(4)
الحكومات هي من تصنع الشعوب،،،
نعم الحكومة هي من تصنع الشعب والتاريخ يشهد بذلك؛ فكم من شعب كان متخلف ويعتبر من شعوب العالم الثالث - كما يسمينا الغرب المتقدم وهي عبارة تحمل نوع من الرفق بالمشاعر، لأن في الحقيقة كان من المفترض أن يطلق علينا بالعالم المتخلف- لكن بسبب رغبة حقيقية للإصلاح ووجود إستراتيجية واضحة من رجال حملوا على عاتقهم هم الإصلاح والارتقاء بأوطانهم من التخلف إلى التطور ومن العالم الثالث إلى مصاف الدولة المتقدمة، أصبحوا أمثلة يقتدا بهم وتضرب بهم الأمثلة.
دليل واضح أن الحكومات دورها كبير جدا سواء نحو الأفضل أو الأسوأ فكلنا نعلم الكثير من الدول تطورت وأصبحت من الدول المتقدمة على الرغم أنهم لا يملكون أي مصادر أو ثروات طبيعية. فقط، لأنهم أدركوا أن الثروة الحقيقية فوق الأقدام وهي العقول وليست تحت الأقدام. أما نحن كعرب أيضا يضرب بنا المثل لكن في سوء استغلال مواردنا الطبيعية عن طريق النهب والسرقات التي تمارسها حكوماتنا. وعلى الرغم من وجود الكثير من الثروات لكن مازلنا في القاع. والسبب هو تسلط واستبداد 22 حاكم على عقول بقية ملايين المواطنين. ولو كان الشعب بيده التغيير بطريقة سلمية غير جماهيرية، وأقصد هنا مثل الاعتصامات، عن طريق النصح والكلام فقط لتغيرنا من زمان. كم عدد العلماء والفلاسفة والمفكرين الذين ظهروا في القرن المنصرم ودعوا للإصلاح والتغيير وتفننوا في الأساليب لكن، بلى جدوى. وهذا دليل واضح على أن الحكومات هي من تصنع شعوبها.

(5)
الخلاصة،،،
طريق التغيير والإصلاح لا يأتي إلا بطريقتين لا ثالث لهما وتنطبق عليه الآية الكريمة (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)، لأنه وعد رباني وقانون إلهي والله لا يخلف وعده. الطريق الأول ويعتبر الأسهل والأسرع هو بوجود قناعة صادقة من رأس الحكومة بأهمية التغيير والإصلاح والتقدم مع وجود إستراتيجية واضحة ومدروسة وأهمها الإيمان بأن الثروة الحقيقية لأي مجتمع هو العنصر أو العامل البشري. الطريق الثاني ويعتبر الأصعب والأبطأ وبه الكثير من المخاطر والتضحيات هو التغيير الذي يأتي من أسفل الهرم وذلك عن طريق انتشار الوعي بأن لهم حقوقا قد سلبت منهم، وعن طريق امتلاك معايير المقارنة والتحرر من ثالوث القهر وهو استبداد فرعون وقارون وبلعم بن باعورا.

(6)
رسالة،،،
- يا حكومة عمان متى ستفهمين أن الاشتراك هو السر كل السر في نجاح الأمم المتمدنة لا استبداد عقل واحد على حكومة بأكملها.
- العافية المفقودة والمنشودة هي الحرية السياسية والإعلامية.


18‏/09‏/2011

الحق أبلج والباطل لجلج... والنار مصيركم - محمد الفزاري



قال تعالى: ( إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون) صدق الله العظيم،،،،


الله سبحانه وتعالى يسلط المستبد للانتقام من عباد الخاملين الواهنين ولا يرفع عنهم حتى يتوبوا توبة الأنفة. وهناك عبارة معروفة كما تكونوا يولى عليكم. نعم إذا كنا شعب ذليل فمن السهل أن يستبد علينا؛ فعقاب الله هو أن يرسل الذين يشاركونه في عظمته وجبروته ليستعبد الخاملين؛ فالظالم سيف الله ينتقم به ثم ينتقم منه، ومن أعان ظالما على ظلمه سلطه الله عليه.


(2)

كما يولى عليكم تكونوا،،،،

عبارة أخرى في خط موازي في السبب والنتيجة مع العبارة الأولى كما تكونوا يولى عليكم. فأصعب أنواع الاستبداد هو "استبداد الجهل على العلم، واستبداد النفس على العقل والروح"، ينتج عنهما شعب ضعيف متخلف في جميع نواحي الحياة؛ فالاستبداد والظلم وغياب العدل وغيرها من الصفات تسمى في مجملها أخلاق، ويقول الشاعر: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.


(3)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أفضل الجهاد، كلمة عدل عند سلطان جائر" صدق رسول الله،،،،

كل مستبد حاول أن يظلم ويستعبد الآخرين لسلطانه؛ فإن الإنسان مأمور بمقاومته ومجابهته، لأن بكل بساطة ومن غير اللائق والجائز أن يقبل المؤمن بعبودية لغير الله وأيضا أن الله سبحانه وتعالى جل جلاله كرم الإنسان فخلقه حرا وإذا ما أرتضى لنفسه الذل وقبل بالظالم والمستبد دون أن يثور عليه فإن عقابه لا يقل عمن مارس الطغيان؛ فالمستبِد كالمستبَد عليه والطاغية كالقابل بطالغيان والظالم كمن ارتضى الظلم..فالنار هي للاثنين معا، فصاحب الجلالة وسع كرسيه يقول في محكم كتابه العزيز واصفا الظالم والمستبد ((فأما من طغى* وآثر الحياة الدنيا* فإن الجحيم هي المأوى))...ويقول أيضا في محكم كتابه واصفا من قبل بالظلم والطغيان((ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار)).


(4)

رسالة،،،

- الحق أبلج والباطل لجلج و "الله سبحانه ينصر الدولة العادلة ولو كانت كافرة ولا ينصر الدولة الظالمة ولو كانت مسلمة".


- "لاحق كلب صياد يوما أرنبا فعجز عنه ولم يستطع إدراكه، فسأل الكلب الأرنب، كيف سبقتني وأنا أقوى منك وأسرع ! فأجابه الأرنب لأني أعدو لحسابي وأنت تعدو لحساب صاحبك."





12‏/09‏/2011

الشعب يريد - محمد الفزاري





ماذا نحتاج لنتغير؟
أو ماذا نحتاج لنزيل الفساد؟
أو ماذا تحتاج عمان لترقى؟
أو ماذا تحتاج عمان لتصبح أنظف؟
أو متى سأرى عمان في مصاف الدول؟
نعم نحن في مصاف الدول، لكن أي دول، دول الفساد السياسي والاقتصادي والإداري و و و.

أو أو كثيرة هي الأسئلة، ترقص وتغني في أذهاننا، تلعب وتمرح بين أزقت الفقر، ولسان حالنا يبكي دما، أين سلطاننا!
أين الأب الرحوم، الحنون، أليست هي الأغنية التي حفظناها منذ نعومة أظفارنا، وغنت بها عصافير النهضة والمجد!، أم هي فقط ديباجة تلبس وتخلع!

ماذا تريدون!
هل هو إضراب عام كما فعل المصريون، أم قتل ودم واستشهاد البعض، يا حكومة ماذا تنتظرين، هل يجب أن يثور الشعب عليك!
لكي تحسني وتعدلي وتنظفي، لقد ثار البعض سابقا، ونادى بأعلى صوت، يسقط الفساد، والنتيجة قتيلين!
ماذا لو ثار الجميع مرة أخرى!
كم قتيل سنرى؟!
وبماذا سينادى بأعلى صوت!
هل فقط يسقط الفساد!

أم سيقال يسقط رأس الفساد!!!!!!!

وجهة نظر... تحتمل الخطأ - محمد الفزاري


انتشرت مؤخرا الكثير من الكتابات والأصوات، سواء على مستوى الشبكة العنكبوتية "تربل دبل يو" من منتديات أو مواقع التواصل الإلكتروني مثل الفيسبوك وتوتر، تنادي بمقاطعة انتخابات مجلس الشورى للفترة القادمة بحجة أن المجلس لا يملك صلاحيات سابقا، وأيضا أن الحكومة لم توفي بوعدها بمنح مجلس الشورى صلاحيات تشريعية ورقابية. 

طبعا بدون شك لا أحد ينكر أن مجلس الشورى بوضعه المزري الصوري الحالي يجعل أي شخص حتى لو كان غير متعلم يفكر بهذا التفكير. وشخصيا لمست هذا شيء من أشخاص كثيرين غير متعلمين وأنا أحاورهم أو فيما بينهم يرددون عبارات التذمر من المجلس أو أعضاء المجلس. 

حسب علم الجميع أن هذي المقاطعات لن توقف ترشيحات مجلس الشورى فالانتخابات ماضية في طريقها والدولة مثلما يقول المثل "عاطية الأذن الصمة" لهذه الأصوات المنادية بالمقاطعة أو منح المجلس الصلاحيات التشريعية والرقابية. والجميع يشاهد ويسمع الدعايات والإعلانات وغيرها من البرامج سواء على التلفزيون العماني أو الإذاعات الحكومية والخاصة منها، تشجع المواطنين على الانتخاب والتفعيل وغيرها من الأطروحات المتجاهلة لأصوات المنادين بالمقاطعة.

من وجهة نظري واجبنا نحن في الوقت الحالي هو توعية المجتمع بمختلف أطيافه بأهمية مجلس الشورى في تنمية المجتمع ودوره الحقيقي لو أعطي هذا المجلس الصلاحيات التشريعية منها والرقابية؛ فمن خلال المجلس سيصل صوت الشعب للحكومة، ومن خلال المجلس سيستطيع كل مواطن بأن يأخذ حقه من الحكومة، ومن خلال المجلس سيستطيع كل مواطن سؤال أي وزير: من أين لك هذا! 

لكن ما هو شكل وطريقة هذه التوعية؟ هو بنشر ثقـافة الديمقراطية والتي لا تأتـي إلا بانتخابات مشروطـة ومصحوبـة بعدة وسائل لا يمكـن تجاهلـها على المستـوى الشعبـي والاجتماعي وأهمها حريـة الرأي، ومقاييس الناس في ماهيـة المترشح الأفضل. وطبعـا لا ننسى شفافيـة الانتخابات وخلوها من الـغـش والتزويـر.

فالكثير مازال يفكر بمنطق قديم كما تعلمون بالاعتماد على القبلية والرشاوى في اختيار المرشح. الكثير للأسف لا يسأل نفسه من هو المرشح الأفضل؟!. من هو المرشح الذي قدم سيرة ذاتية جيدة مع برنامج انتخابي ممتاز؟!. لذلك نحن لا نملك الخيار إلا بنشر الوعي بين الناس ليصل الأفضل من بين المرشحون إلى المجلس.

ماذا بعد ذلك؟ بعد هذا سيتشكل معنا جبهتان من القوة أو بمعنى آخر ورقتا ضغط على الحكومة: واحدة شعبية غير رسمية و أخرى شعبية رسمية. بعد ذلك ومن وجهة نظري ستكون الحكومة في موقف محرج ومجبرة لتنفذ مطلب منح مجلس الشورى الصلاحيات التشريعية والرقابية ولن يكون لها عذر آخر.

لكن تخيل معي أيها القارئ الوضع الآخر المعتاد، من تمكن من الفوز وحجز مقاعد المجلس أغلبهم مرشحون غير متعلمون ولهم أجندة شخصية، فهل سيكون من المجدي المطالبة بتلك الصلاحيات؟! الحكومة ستجد العذر وسيقف الحق في صفها لعدم منح الصلاحيات لأعضاء غير جديرين و غير أكفاء لتحمل مسؤولية التشريع والرقابة. ونحن كمواطنين أيضا لن نرضى أن نسلم عمان لأيدي هؤلاء المرشحون.

11‏/09‏/2011

هل تصدق!!!- محمد الفزاري





هل تصدق!!!

- عمان تشحت ..أقصد.. تقترض لتغطي مصاريف المنة السامية ..أقصد.. المكرمة السامية 150 ريال للعاطلين ..أقصد.. الباحثين عن العمل و علاوة غلاء المعيشة!!!
دائما تخلون اللوم على الحكومة!!!
رحموها فقيرة..سارت تستلف مسكينة
بصيييييح

هل يعقل!!!

- سرقات ..أقصد.. مناقصات وزارة التربية لبناء المدارس ب 400 و 500 ريال للمتر!!!
لكن 
وزارة الصحة
تتفوق
المتر وصل إلى 1000 ريال في بناء المستشفيات!!!ِ

10‏/09‏/2011

أكبر كذبة في التاريخ العماني الحديث - محمد الفزاري



قبل الشروع في سرد الحكاية الجميلة التي حبكتها وروتها لنا حكومتنا الرشيدة ومازالت ترددها وتعيدها على مسامعنا منذ أربعون سنة، سنسرد رواية أخرى خطها بيده المفكر الكبير ورئيس الوزراء الأسبق لماليزيا "مهاتير محمد"، وكان عنوانها: "صحوة..يقظة..نهضة..حضارة".

مهاتير محمد تسلم دفة القيادة لمركبة الصحوة الماليزية سنة 1981 وهي البداية الحقيقة لنهضة الماليزية، ومنذ بداية مشواره على كرسي الحكم أيقن أن الوسيلة والطريقة الوحيدة ليطفوا بالسفينة الماليزية من الغرق هو النهوض بالعنصر البشري، فعمل أولا بتوحيد جميع الطوائف والديانات بشتى أنواعها تحت مسمى "أنا ماليزي" فقط. وبعدها عمل على الاهتمام بالناحية التعليمة والنهوض والإرتقى بالنظام التعليمي.

- من أهم الإصلاحات من الناحية التعليمية هي:
*20 % من المبزانبة العامة لدولة للعملية التعليمية والبحوث والاختراعات
*50 ألف طالب بعثات خارجية مجانية 
*احتواء جميع العلماء الماليزيين في داخل الدولة والمحافظة عليهم
*11 جامعة حكومية و 13 جامعة خاصة وأكثر من 600 معهد وكلية حكومية وخاصة.

- أهم النتائج هي:
*انخفاض الفقر من 52 % حتى 5 % عام 2000م
*تحتل المرتبة التاسعة للدول المصدرة للمنتجات التقنية والإلكترونية
*من أفضل النظم التعليمية في العالم.

طبعا عدد سكان ماليزيا هو 28 مليون وأيضا مهاتير محمد وضع خطة للارتقاء بماليزيا لتصبح من الخمس الدول المتقدمة في العالم وأطلق عليها "ماليزيا 2020".

ومازالت رواية "صحوة..يقظة..نهضة..حضارة" لمهاتير محمد مستمرة، لكن الآن سننتقل إلى رواية أخرى سردها لنا المفكر الكبير "لي كون يو" الرئيس السنغافوري الأسبق ترأس سنغافورة من 1959- 1990 حيث فاز في الانتخابات 8 مرات متتالية.

أيقن هو الآخر في أهمية العنصر البشري وأن الثروة الحقيقية لأي دولة أو حضارة هو الكادر البشري فعمل أولا لوضع آلية تساعد سنغافورة الاستقلال من المحتل البريطاني فنالت استقلالها سنة 1965. طبعا كما يعلم الجميع سنغافورة كانت جزءا من ماليزيا لكن هذي رواية أخرى.

لكن لضيق الوقت ننتقل مباشرة إلى الصفحة الأخيرة من رواية مفكرنا لي كون لي، وأهم ما نفهمه من هذي الرواية :

*تحولت سنغافورة من الفقر إلى الوفرة وتضاعف الناتج المحلي لأكثر من أربعين ضعف.
*أصبحت سنغافورة واحد من أكبر المراكز التجارية والمالية في العالم
*أنشط ميناء بحري في العالم
*ثالث أكبر موقع لتكرير النفط
*أصبح متوسط دخل الفرد في سنغافورة أعلى من دخل الفرد في بريطانيا العظمى التي كانت تحتلهم يوما.
*من أفضل النظم التعليمية في العالم
انتهت الرواية...

هل ننتقل لنسرد تفاصيل الرواية العمانية!
أنا شخصيا لا أفضل ذلك، لذا أترك من يقرأ هذي الخربشات هو من يروي لنا القصة العمانية العظيمة، القصة التي مللنا من ديباجتها ومن تكرارها على مسامعنا، وحتى مللنا من مشاهدتها في التلفاز، و من أهميتها حتى خصصوا لها ممثلين بارعين ليقنعونا بروايتهم التي ابتكروها. 

لكن نحن عندنا رواية أخرى! أيها الببغاوات نعم نحن عندنا قصة أخرى وأيضا رواية أخرى، ألم تسأموا من ترديد نفس الديباجة التي تعلمناها منذوا نعومة أظفارنا؟! "الخصوصية العمانية" أو "منطق قبل وما بعد السبعين". نعم هي أكبر كذبة في تاريخ عمان الحديث.

41 سنة ونحن نضحك ونُوهم أنفسنا بالنهضة والتطور والتقدم! ماليزيا بدأت بعدنا بأعوام وسبقتنا بعشرات الأعوام!. سنغافورة الرئيس لي نهض بالدولة في أقل من 30 سنة وأصبحت تنافس الدول العظمى!

بالطبع اخترت هاتين الدولتين لسبب واضح هو "عدم امتلاك كلاهما لأي ثروة طبيعية!" وغيرها من الأمثلة كثيرة.

والآن أطرح سؤال واضح على كل مصفق: ماذا نمتلك من الثروات وماذا هم يمتلكون من الثروات؟!!! 
أين نحن وأين هم؟!!! 


كفاية تصفييييييييييييييييييييق

حكومة عمان مثل الحمار - محمد الفزاري





"حكومة عمان مثل الحمار وما يتحرك إلا عندما تضربه". لا أستغرب أبدا عندما يتلفظ مواطن عماني بهذا اللفظ أو بهذه الصفة التي تعتبر إهانة كبيرة لحكومتنا. لكن يقال الحقيقة دائما مرة وهذا ينطبق على حالنا.

والسؤال هنا لماذا وصل بعض الأشخاص إلى هذا المستوى من التفكير! هل لأن هؤلاء الأشخاص ضلوا طريقهم للوصول إلى الحقيقة وخانهم تفكيرهم مما أدى إلى تلفظهم بألفاظ ومقولات في تشبيه "حكومتنا الرشيدة" ومواقفها الواضحة منها السيئ ومنها الأسوأ، وبدأو يهرفون بما لا يعرفون.

أم أن الصحيح أنهم وصلوا إلى قناعة واضحة بأن حكومة عمان لا تبالي ولا تلتفت إلى مطالب الشعب التي تدعوا للتغير والإصلاح ومحاربة الفساد وإلغاء الطبقية التي سحقت ظهر كل عماني فقير إلا (بالضرب)!

يا حكومة عمان أنتي تحكمين شعب عريق تربى أجداده على الحروب والدماء، وخاضوا المعارك دون خوف أو جبن، وروضوا البحر والبر، وطردوا الغاشم والمحتل، وهتفوا بصوت عالي نحن عمانيين.

يا حكومة عمان تغير الحال بعد السبعين في عهدكم الميمون. الشعب العماني تغلف بغطاء ظاهره شعب وديع لكن يتخلله روح الكبرياء، وحنين ذكريات التاريخ، و أعطاك الثقة و ولاك أمرهم لتقود عمان لمصاف الدول الكبار كما كانت عمان، لكن يبدوا أنك خيبتي أملهم وكسرتي باب أحلامهم.

خاب ظن الشعب العماني فيك يا حكومة عمان، طبعا ليس الجميع،. مازال بعض العمانيين من هم تعودوا أن يرقصوا ويغنوا على أنغام وألحان ديوانية أو على الأقل من يشملهم فتات الخبز بنكهة ديوانية يدافعون ويلمعون. وبعضهم الآخر اكتفاء بالأكل وهو صامت.

يا حكومة عمان، الشعب العماني بركان خامد، لا تحاولي زعزعة الأرض من تحته.

الخصوصية العمانية الإجتماعية بين البترول والغاز - أبوالمهاتما محمد الفزاري


دائما ما تتردد على مسامعنا. نسمعها تارة هنا وتارة هناك. لم نفهم معناها ولم نستوعب ماهيتها، ما هو المقصود بها؟! الكل يرددها!


لكن بعد ذلك استطعنا أن نتلمس بعض خيوط تلك القصة. لكن للأسف كانت خيوط وهمية، لا يمكن أن تدلنا على الحقيقة!

الخصوصية العمانية جملة مطاطية لا توجد بها حدود. استعملها الإعلام والمطبلون لتضليل الشارع العماني عن الحقايق المرة التي تحتضنها عماننا وللأسف. استعملت لتبرر كل ما هو فساد ونقص وتخلف عن العالم المتقدم. حيث لا نسمع إلا الخصوصية العمانية، والعمانيين غير، وعمان غير، وحاكمها غير، والضروف غير!

لكن هل يمكن أن نستخدم هذا المصطلح الإسفنجي بطريقة صحيحة تشعرنا بمعناها الحقيقي! يمكن التطرق فقط لموضوع واحد وهو العمل الاجتماعي التطوعي. أليس من الحق أن يكون للعمل الاجتماعي التطوعي أو الخيري خصوصية عمانية!

لماذا لا تتميز الأعمال التطوعية والخيرية في عمان وتصبح بنكهة عمانية بترولية! من المفترض وبسبب توافر دخل طبيعي ممتاز في عمان وغيرها من دول الخليج، أن نركز في أعمالنا التطوعية فقط، في الأعمال التي من خلالها يمكن الارتقاء فكريا من دورات وورش وأيضا الأعمال التي لا تحتاج المال مثل تبرع بالدم وغيرها من أعمال.

لكن للأسف نرى حاليا الكثير من الجمعيات والفرق الأهلية تبذل الكثير من الجهد وتصارع فقط لتوفر مستلزمات وضروريات البقاء في الحياة لبعض بعض بعض الأسر!. أليس هذا هدرا للطاقات! أليس من المفترظ أن تستغل هذي الطاقات بطريقة أرقى!

وفي النهاية المجتمع هو المتضرر الأكبر لأن مؤسسات المجتمع المدني  وكما هو معلوم لها دور كبير في تطور المجتمعات - تعمل في المكان الخطأ - والدولة في صمت رهيب التي يمكنها وبدون مبالغة إزالة بؤس جميع الأسر في أشهر بسيطة ومعدودة.

عذرا السلطان قابوس ! لكن،،،، العيال كبرت - محمد الفزاري


لماذا نوجه الخطاب مباشرة إلى السلطان قابوس؟! لماذا لا نوجه الخطاب لمؤسسات الدولة؟! لماذا نحن لا نكتفي من التذمر؟! لماذا نحن مازلنا نطالب بالإصلاح رغم كل هذا "الإصلاح!!"؟! ولماذا ولماذا ولماذا؟!

الكثير من الأسئلة تدور في أذهاننا وأحيانا نسمعها من منتقدين، طبعا ليس انتقادا موجه لسياسة الدولة بل هو انتقاد موجه لمنتقدي سياسة الدولة.

نخاطب السلطان قابوس لأنه الشخص الوحيد الذي يملك الأمر لتغيير الأمر لكي لا يحصل الأَمر. نخاطب السلطان قابوس ليس لأنه صاحب الحكمة أو السياسة الحكيمة كما هو معلوم عند الجميع وغيرها من الأقاويل التي لا حصر لها، لدرجه أحيانا وصل بعض الناس يستغفر ربه إذا فقط زل لسانه وقال شيئا لا يليق بمقام السلطان. قالها بعض الناس: أهل عمان البعض منهم يعبد السلطان والبعض الآخر يعبد الشيخ الخليلي.

نخاطبك أنت وحدك يا "السلطان قابوس" لأنه لا توجد مؤسسات نلجأ إليها لنشتكي لها. لا توجد مؤسسات يمكن أن تغير من واقع عمان. يمكن أن تتخذ قرارات مصيرية لصالح البلد.

هل عمان دولة مؤسسات؟! نعم سيقول من يطالع نظام الدولة. وسيلمس تواجد مؤسسات وضعية رمزية دعائية مثل مجلس الدولة ومجلس الشورى ومجلس أثنين في واحد (مجلس عمان). أين كل هذي المجالس من الأحداث الأخيرة التي مرت بها السلطنة! أأكل القط لسانهم! لهذا نحن نخاطبك يا السلطان قابوس، لأنه لا توجد حكومة غيرك نلجأ إليها! 

السلطان قابوس، متلهفين أن نرى إصلاحات حقيقية منطلقة من نية الإصلاح لا لمآرب أخرى. متى سنرى المواطن العماني يشارك في صنع القرار؟! ويردد ويقول: يد بيد مع السلطان لننهض بعمان!

السلطان قابوس، أسئلة كثيرة تدور في أذهان المواطنين ولم يجدوا لها جوابا شافيا. وعلى سبيل المثال: لماذا السلطان قابوس أقال الوزراء؟!!! هل تلبية لرغبات المواطنين أم ل.. أو و و و!
إذا كان تلبية لنداء ورغبات المواطنين الذين يؤمنون بفساد هؤلاء الوزراء، إذن لماذا لا تكمل إصلاحك وتحاسبهم ..أليس المذنب يحاكم؟! وإذا كنت لا تشكك في مصداقيتهم وولائهم لماذا أقلتهم؟! أليس هذا إجحافا في حقهم؟!

يا السلطان قابوس، الفساد ينخر كامل جسد حكومتكم. وكل يوم نسمع قصة عنوانها فساد في حكومة عمان. لقد تعبنا من القراءة وأجزاء رواية الفساد كل يوم تكبر وتزيد. وآخرها وليس أخيرا وطبعا غيرها الكثير حدث بعدها لكن هذي قرأتها وعايشتها وعرف عنها الجميع. إنها ندوة القيم العمانية التي كانت بحق بلا قيم عمانية تذكر!!!

وأخيرا شكرا لك لأنك أزلت عنا الأكمام التي وضعها علي ماجد و ومالك وباقي زمرتهم الفاسدة على أفواهنا واستطعنا أن نكسر الخوف هذا هو الإصلاح الحقيقي الذي سينهض بعمان.


عذرا لم نعد أطفالا، العيال كبرت،،،،،،،،

لعبة الشطرنج وصراع شد الشعر - محمد الفزاري




صحيح من قال أن السياسة هي أكبر كذبة عرفها التاريخ. وصحيح أيضا من قال أن السياسة هي عبارة عن لعبة شطرنج، يحرك أحجارها أصحاب الكراسي ذات الكعب العالي  حسب أهوائهم.


لكن لم نسمع يوما بتشبيه السياسة بصراع شد الشعر عند الأطفال.

من خلال التفكير في هذا الموضوع نجد تشابه بين السياسة الغربية ولعبة الشطرنج، وفي مقابل ذلك تشابه بين السياسة العربية وصراع شد الشعر بين الأطفال.

فالسياسيون الغربيون يخططون ويفكرون ويطبقون وكأنهم يلعبون بشعوبهم والعالم بأسره لعبة شطرنج وهذا التشبيه من منطلق التشابه بين لعبة السياسة الغربية ولعبة الشطرنج والتي تعتمد على التفكير وعدم التحرك لأي قطعة منها إلا بأسلوب ومسار معين. وهذا يتطلب التفكير والتخطيط لكل حركة تود القيام بها والحركة التي تليها ومتابعة حركة المنافس حتى لا تخسر.

و في المقابل وبكل أسف تعتمد السياسة العربية على ردود الفعل الوقتية الانفعالية والتي تتشابه مع صراع شد الشعر بين الأطفال . فهذا الصراع يحدث لأتفه الأسباب وبسرعة مذهلة وبدون تفكير وبدو أهداف حقيقية وعملية لا بعيدة ولا قريبة المدى.

ومن خلال النظر في الأحداث الأخيرة التي مرت بها المنطقة العربية من تصاعد من الناحية السياسة وطبعا كان سببها تخبط السياسيون في تفكيرهم وتخطيطهم وكيفية التعامل مع التدخلات الخارجية وأيضا إهمالهم دورهم الأول وهو مصلحة المواطن والاقتصار في اللهث وإسالة اللعاب نحو مصالحهم الشخصية.

مؤخرا دول مجلس الخليج ترحب بطلب مملكة الأردن في الانضمام إلى المجلس وأيضا تقدم طلب إلى المملكة المغربية للانضمام إليه. ومن خلال هذه اللعبة التي يحاول سياسيونا فيها التشبه بسياسيين الغرب ولعب الشطرنج طمعا في ضمان عدم وصول زلزال غضب الشعب إلى هاتين الدولتين. فكلنا نعلم كيف ينظر العرب غير الخليجيين إلى الخليجين بنظرة ثراء وبذخ. ومن خلال هذه اللعبة يضمنون هدوء الشعب بالتفكير والتأمل بمستقبلهم لو أصبحوا من دول المجلس. ومحليا نجد حكومتنا الرشيدة ما زالت تمارس صراع شد الشعر!!!!!