التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2012

عادت حليمة لعادتها القديمة - محمد الفزاري

جلستُ أتأمل ممارساتِ السلطة الأمنية بعد عودتنا للمربع الأول للأسف، وهو حال ما قبل الاعتصامات. بعد الحقن التخديرية التي أتقنتها السلطة وببراعة والتي لا تخفى على أحد يسمعها الأطرش ويراها الأعمى، ومنها تعيين أحد المعارضين للأداء الحكومي خلال الاعتصامات العام الماضي وما قبلها كعضو مكرم في مجلس الدولة. وأيضا السماح لبعض المترشحين المعارضين للأداء الحكومي والسلطة بشكل خاص من أعضاء مجلس الشورى بالترشح والفوز رغم أنهم كأشخاص ومن منظور السلطة الأمنية تشوبهم الكثير من المخالفات الأمنية ومع ذلك تم التغاضي عن ذلك، ليس لأنهم يؤمنون بلغة الحوار وأن ما نادى به هؤلاء الأشخاص هو حق لا يمكن مصادرته و أنهم يؤمنون بمطالباتهم بل لأنهم وبدون شكٍ أرادوها هكذا ورسموها هكذا لتهدأ النفوس وتنطفئ نار المطالبات بالإصلاح ليرسلوا رسالة مضمونها نحن معكم ونحن نساندكم يداً بيد من أجل التغيير والإصلاح.

طبعاً أنا لم أذكر الحقن التخديرية الأخرى التي استخدمتها السلطة وهي كثيرة مثل زيادة الرواتب وتوظيف عدد من العاطلين ولو أن العدد الأكبر ذهب للتجنيد العسكري التي ترى فيه السلطة مصلحتها. وبدون شك أن هذا التوظيف يعتبر استنزاف …

عُسفان في مواجهة إنسان "صرخة من وراء القضبان" - محمد الفزاري

عُسفان في مواجهة إنسان
كانت الساعة تشير إلى الواحدة بعد الظهر بتوقيت دولة اتحاد القطبان عندما قرر عُسفان الغدر بإنسان، فرغم أنهما كانا أخوان قد جمعهما وطن واحد وعقيدة واحدة ولغة واحدة وتاريخ واحد، قبل أن يهاجرا إلى دولة اتحاد القطبان، إذ بعُسفان قبل يوم واحد من يوم الغدر يتنكر لإنسان معلنا انتهاء عهد الأخوة بينهما، وأنه- أي عٌسفان- سيسعى بكل ما أوتي من قوة وبأس منحتها له سلطات دولة اتحاد القطبان أن يفتك بإنسان بعد أن يعتقله وهو في طريقه إلى المسجد لأداء صلاة الجماعة ويريه ويلات التعذيب والزنازين الانفرادية والسجون، ليقدمه لاحقا بعد أن يصبح جثه هامدة لعتالة المحكمة، هكذا يسمى هذا النوع من المحاكم في الدولة القطبانية، لشدة ما يتحمله القضاة بها من جهد لاختراق الحق (اختراق هي باللغة القطبانية ومعناها إحقاق). ومن أجل التوضيح فقط فإن القضاة في ذلك النوع من المحاكم هم على ضربين، يطلق على الضرب الأول منهم "قاضي إدعاء الشؤم القطباني" والضرب الثاني ويسمى "قاضي الدجل القطباني" وتعني كلمتا "الشؤم" و"الدجل" باللغة القطبانية "العدل" و "العدالة&…