التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2012

اللغة والهوية بين البناء والهدم - محمد الفزاري

عبر التاريخ لعبت اللغة دوراً أساسياً ومحورياً في الحفاظ على الموروث الأدبي والفكري لأي حضارة سواء كان بالكتابة كالكثير من اللغات المكتوبة أو شفهياً كبعض اللغات غير المكتوبة والتي لا يوجد بها حروف هجاء مكتوبة متفق عليها؛ فمن خلال اللغة تستطيع أن تسبر أغوار أي حضارة لتلتمس هويتها الثقافية والدينية والفكرية وحتى تعاطيهم وتعاملهم مع تفاصيل الحياة الدقيقة. وقوة اللغة من ضعفها في الانتشار لأي شعبٍ ما يعتبر دليلاً قاطعاً دون شك على قوة وتقدم ذلك الشعب علمياً واقتصاديا وعسكرياً.

هذا ما أدركه وفطن له إليعيزر بن يهودا الأديب واللغوي اليهودي الصهيوني في أواخر القرن التاسع عشر (1879) أي قبل ولادة دولة إسرائيل رسمياً بسبعين سنة عندما نشر أول مقالة له وقال فيها مصرحاً أن نهضة اليهود ستكون في فلسطين، وأن أساسها سيكون عن طريق تبني اللغة العبرية في جميع مجالات الحياة اليهودية، لأن الشعب لا يمكن أن يتمكن من النهضة دون لغة مشتركة بين أبنائها. أدرك بن يهودا هذا الشي لأنه أتضح له جلياً أن اللغة العبرية في ذلك الوقت كانت شبه ميتة وجميع اليهود المنتشرين حول العالم يستخدمون لغات مختلفة حيث يعيشون. وا…