التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2013

لماذا منعت رواية : خطاب بين غيابات القبر !؟ - محمد الفزاري

من هنا أشكر مجلة "الفلق الإكترونية " على مبادرتهم مشكورين في نشر مقتطفات من روايتي الأولى المتواضعة والبسيطة أثناء وجودي في المعتقل بعنوان : "خطاب ماهي قضيتك؟.. أبو تركي يسأل"


لكن للأسف الرواية لم ترى النور في معرض مسقط الدولي 2013 وذلك نتيجة المنع المفاجئ والغير مبرر.











* المقتطفات :

“خطاب ماهي قضيتك؟”.. أبو تركي يسأل

http://alfalq.com/archives/5066









مقتطف من رواية “خطاب بين غيابات القبر” الصادرة حديا عن دار الانتشار العربي ببيروت





ليست هناك مسيرة سهلة إلى الحرية..

..ويستوجب على الكثير منا عبور وادي الهلاك مراراً وتكراراً

قبل أن نبلغ قمتنا المنشودة..

نيلسون مانديلا





لا وجود لمرآة


فوق السجادة يؤدي حق الرب، خطاب يصلي صلاة الفجر. فرغ من الصلاة.. تناول المصحف بجانبه. كان يقرأ القرآن كثيراً في الزنزانة، أحيانا يتجاوز الستة أجزاء.



في ذلك المكان..ولأنك مقبور في مصيرك المجهول، تتداخل وتتشابك عليك كل الظروف، تقرأ القرآن كثيراً ولا تعلم لماذا وما هو السبب وراء ذلك، هل هو التقرب من الرب لطلب رحمة ومصلحة مؤقت؟ أم هو بسبب الفراغ الطويل حيث لا يوجد ما يفعله المُعتقل هناك غير التحقيق والأكل وا…

أحلام معتقل من سجن سمائل المركزي - محمد الفزاري

هذا النص البسيط تمت كتابته في السجن بتاريخ 20/1 (سجن سمائل المركزي) بمناسبة ذكرى "26 فبراير" أثناء قضائي فترة محكوميتي في (قضية التجمهر) قبل قبول الطعون والحكم بالإفراج عنا بكفالة شخصية وإعادة المحاكمة من جديد من خلال هيئة مغايرة.

تم تسريب النص من السجن إلى الخارج.. انتشر النص في عدة فضاءات إلكترونية ومنها صحيفة "الوطن" الجزائرية بعنوان:
(سلطنة عمان: أحلام معتقل من سجن سمائل المركزي...من خلف القضبان سجين الرأي والتعبير محمد الفزاري يرسل أحلامه..)
http://www.elwatandz.com/watanarabi/7557.html




* النص :
من خلف القضبان/ محمد الفزاري

في هذه الساعة المتأخرة من الليل قرابة الثالثة فجراً، معتلي من فوق سريري الحديدي ذو الطابقين وقد غلبني الأرق وأرهقني التفكير. ورغم ذلك الألم ارتسمت ومازالت ابتسامة لا إرادية على وجهي فور تذكري اليوم الذي بزغت فيه شمس عمان الجديدة، بل اليوم الذي شهد ولادة مجتمع عماني جديد، مختلف في تفكيره ومختلف في تطلعاته ذو أحلام واَمال تلامس السحب وتزحزح الجبال.

رغم برودة المكان العالية وظلمة الليل الحالكة التي تخترقها أضواء المصابيح البيضاء المحيطة بجميع الزنازي…