التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يوليو, 2014

سماحة مفتي عام السلطنة أحمد الخليلي: يجب الارتقاء بالشورى ومنحه صلاحيات محاربة الفساد - محمد الفزاري

هذا الحوار تفريغ للقاء مصور قامت به مجلة مواطن


في مكتبه بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، التقى فريق مجلة مواطن بسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة، والذي أبدى رغبته في حديث سريع للمجلة حول بعض إشكاليات الخطاب الديني ومشكلات التغيير والإصلاح في المجتمع العماني. آراء سريعة وأخرى مبنية من فكر سماحته ونظرته الشرعية والفقهية لقضايا ترتبط بدور الداعية وأشكال الخطاب الديني على وسائل الإعلام وفي منابر الجمعة، وقضايا أخرى تتصل بحال الإصلاح والتغيير في المجتمع ودور الفقيه والداعية في ذلك.


- الفتاوى السطحية التي تنتشر في رمضان دلالة على ضعف رقي المجتمع فقهيا! الداعية ضالع بالإصلاح ولكن لا ينبغي أن ينجرف نحو ضجيج العامة - التسامح المذهبي مرهون بالعدالة بين أفراد المجتمع - يجب الارتقاء بالشورى ومنحه صلاحيات محاربة الفساد - الإنسان عليه أن يحمل هموم المواطنة وهموم المواطنين وأن يقوم بالإصلاح بقدر ما يستطيع - أؤيد مطالب 2011 وكل مطلب معقول ومقبول شرعا لا بد من أن يؤخذ به وإلا فلا.


1-هنالك امتعاض من بعض فئات المجتمع حول الخطاب الديني لا سيما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يرون أن هناك ف…

المخصصات المالية والامتيازات للأسرة المالكة - محمد الفزاري

"الجدران لها آذان" عبارة لطالما ترددت على مسامعنا، ونحن نمارس حقا من حقوقنا،حيثالحديث بشكل جاد أو غير جاد حول القضايا السياسية أو/ و التي تسمى سياسية وهي غير ذلك.لماذا هذا الخوف والهلع؟ ومِن مَن؟ هذا موضوع آخر،وسيجرني التطرق إليه بعيدا عن صلب الموضوع الذي أود الحديث حوله.
من المواضيع التي تُطرح همسا في المجالس، وفي الكثير من البيوت بلسان يحمل الكثير من التساؤلاتوالتعجب والغبن والمظلومية "موضوع المخصصات المالية والامتيازات التي يتحصل عليها أفراد الأسرة"المالكة"! ، وتزيد تلك الامتيازات كل ما اقترب نسبك من نسب السلطان قابوس.وهناك أيضا التغيير المفاجئ حول صفة الأسرة - إن صح التعبير-التي ينتمي إليها سلطان البلاد من الأسرة الحاكمة إلى الأسرة "المالكة"!.

في الحقيقة ما ألهمني لكتابة هذه الأسطر هي"تغريدة" لأحد الأخوة الكتّاب في تويتر عندما غرّد قائلا: "