التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2015

مجلة مواطن: تعمق في صفحاتنا الجديدة.. وتعرف على أبرز الميزات - محمد الفزاري

مجلة مواطن: محتوى وموقع جديد لتلبية احتياجاتك


منذ الوهلة الأولى لتصفحك لرئيسية مجلتك مواطن (رابط الرئيسية) ستلاحظ عزيزي القارئ أن تغييرا نوعيا قد طرأ على المجلة. عدد من الرموز والخدمات الإضافية والوصلات التي ستساعدك على تصفح أفضل، كما تحقق لك وصولا سلسا للمعلومة والمحتويات الصحفية المنشورة.

هوية جديدة
يتضح أمامك الآن هوية جديدة لشعار مجلتك مواطن. لقد اعتمدت الهوية السابقة على حروف عرضية تشكل كلمة مواطن يلتصق بها وجه نصفي لرجل عماني. لقد ساهمت الهوية السابقة في إشعار الجمهور بالتزام المجلة بالأحداث العمانية والتعاطي مع قضايا الوطن والمواطن كما ساهم اللون الرصاصي في تأكيد التزاما بالحيادية في التعاطي مع كافة الأحداث المرتبطة بالسلطنة.





أزرق وأبيض ورصاصي!

وها نحن اليوم نصل إليك عزيزي القارئ بهوية جديدة لحروف عرضية تشكل اسم المجلة “مواطن” مع استخدام اللون الأبيض والأزرق المنسجمين مع لغة الاتصال الفعال في العالم الرقمي ومواصلة استخدام اللون الرصاصي المنسجم مع سعي مجلتك للموضوعية.




خدمات وميزات تلبي احتياجاتك


يقدم موقع مجلتك الجديد عددا من الميزات الهائلة التي ستمكنك من تصفح المحتويات بطريقة سلسة…

رسالتي إلى رفقاء الدرب في سلطنة المحبة عمان - محمد الفزاري

لا تنجروا خلف تعليمات وتوجيهات الأجهزة الأمنية، سواء كانت على شكل إغراء أو ترهيب، التي تحاول بكل الوسائل والطرق أن تحرفكم عن مساركم النقدي والإصلاحي لغرض إنتاج خطاب مائع من منطلق فكرة مسك العصا من المنتصف!
لا أزايد ولا أشكك أبدا في وطنية الأجهزة الأمنية ونواياها الصالحة لخير عمان، لكن الواضح أن هناك انفصال تام وواضح في فهمنا للوطنية وكل منا ينطلق من أرضية مختلفة. هم يؤمنون أن التطبيل المستمر يبني وينهض بعمان وأنه الدليل القاطع الذي لا يختلف عليه اثنان في اثبات وطنية مريديه. ونحن نقول العكس، أن النقد الموضوعي المرتكز على المقارنات والحقائق التاريخية والواقعية هي الوسيلة الناجعة للنهوض بعمان إلى مصاف الدول الكبرى.
ولا أنكر، كما يقال، أن من يده في الماء ليس كمن يده في النار. وأيضا، ليس من العدل والانصاف أن يعرض الإنسان نفسه للاعتقال والسجن بشكل متتالي ومستمر، فقط ليثبت وطنيته وثباته على مبدئه. بيد أن ليس من الوطنية والمصداقية أيضا أن يستبدل الإنسان مواقفه الناقدة المشرفة بخطاب مائع لا يرتكز على نهج واضح، أو يصل به الأمر لينزلق في مستنقع التطبيل.
الموقف هذا يذكرني بكلمة المفكر الألماني …