التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من 2016

نعم أنا ملحد بربكم الداعشي - محمد الفزاري

ما أكثر الأوصياء! ما أكثر الدواعش! ما أكثر محامي الرب! بالأمس نشرت "بوست" في صفحتي وأنا أبكي حرقة بسبب مناظر الموت العبثية العشواء التي لم يسلم منها حتى الأطفال وهم في عمر الزهور، قائلا: "هل هناك حقا إله؟! وإذا كان يوجد، هل هو عادل؟! كرهتني، أشعر بالعار والخزي كوني كائن بشري."

تخيلتني مكان أحد هؤلاء الأطفال: ما ذنبي أن أقتل؟! ما ذنبي أن تهدر آدميتي؟! تخيلتني أحد الآباء واقفا أمام كومة من الأشلاء البشرية أحاول تمييز ما تبقى من جثة طفلي! كرهتني في ذلك الوقت كوني كائن بشري، لأنه لا يوجد كائن آخر يتجرأ فعل ذلك. 

صحيح لم تكن هذه أول حرب نرى نتيجتها مثل هكذا صور، لكنها تراكمات النفس. تراكمات ألم خبطات الموت الموجعة، بكل أنواعه. كان مشهد صغير آخر فقط من مشهد أكبر، لإحساس ساورني منذ مدة وأنا أتأمل في حقيقة الموت.

أكثر خبر يهز بدني ويخيفني، خبر الموت المفاجئ. ليس لأني أخاف الموت؛ فكم تمنيت الموت في لحظات اكتئاب حادة، وكم حاولت الإنتحار وخططت له وخمرة الفكرة في رأسي حتى فسدت، لكنه يريني بكل وضوح حقيقة هذه الحياة التافهة. إنها ليست أكثر من عبث نحاول أن نتجاهله رغم معرفتنا به. وك…

مداخلتي في برنامج "ساعة خليجية" في إذاعة مونت كارلو حول حرية الصحافة في عُمان - محمد الفزاري

حرية الصحافة تحت المجهر في عُمان


شاهد

من أين تستقي حقك لتحاسبني، أين أعيش وأين لا أعيش؟! - محمد الفزاري

قبل أيام كتب الصديق العزيز نبهان الحنشي في صفحته  الشخصية في الفيسبوك العبارة التالية: "بعض معاني الحياة، أن تعيش مع الآخرين، لا أن تعيش عن الآخرين!". من منطلق تلك العبارة، التي شجعتني القول، أجدني (مضطرا) لتوضيح نقطة معينة ل "بعض" الناس. هذا البعض الذي اختار أن يعيش عني بدل أن يعيش معي.
1- بغض النظر عن الظروف التي دفعتني للخروج من عمان سواء على مستوى التضييق الأمني من اعتقالات واستدعاءات أو حتى عندما سحبت وثائقي الشخصية لفترة طويلة (الجواز والبطاقة الشخصية)، أو غيرها من أسباب.... أراني أملك كامل الأهلية لأكون حرا في قراراتي ولدي مطلق الصلاحية لاتخاذ أي قرار أراه مناسب لي، ومن ضمنها تحديد مكان عيشتي، إلا إذا كنت ترى خلاف ذلك!
2- لم تتحمل مصاريف خروجي، ومصاريف إقامتي منذ خروجي، ولم تكن هناك مساهمة مشروطة يوما ما ووافقت أنا عليها، إلا إذا كنت ترى خلاف ذلك!
3- لم أتفق معك قبل السفر، ولم أتفق معك بعد السفر كذلك بأهداف ولا بخطة معينة، لا على المستوى الشخصي ولا على المستوى السياسي أو الحقوقي أو أو...وحتى لم أصرح يوما، سواء قبل سفري أو بعد سفري بأني أملك أهداف محددة بعد خرو…

#سجن_نعيمة المقبالي - محمد الفزاري

١- اتضامن مع نعيمة المقبالية لو حقا تم اعتقالها بسبب مجموعة تغريدات ومقاطع فيديو نشرتها في صفحاتها، كما وصلني. اتضامن معها كما تضامنت مع العديد من المعتقلين سابقا احترما لمبدأ "حرية التعبير والاعتقاد" الذي أقدسه وأنادي به وأدعوا له، رغم اختلافي مع غالبية المعتقلين في عدة قناعات، وهذا أمر طبيعي. اتضامن معها، لأني أؤمن أن تقديس المبادئ أهم بكثير من تقديس الشخوص، وفوق كل اعتبار آخر. اتضامن معها، لأني أؤمن أن تقديسي للمبدأ عبر تضامني مع معتقلي حرية التعبير والرأي، لا يعني بتاتا تأييدي لجميع خياراتهم وآراءهم وقناعاتهم، بغثها وسمينها، وعجرها وبجرها.


٢- عندما تم اعتقال حسن البشام، الدبلماسي السابق وأحد قيادات ميدان الإصلاح في صحار ٢٠١١، بسبب نشاطه عبر الفيسبوك وتوجيه له عدة تهم ومن ضمنها "التجديف علانية على العزة الإلهية "، قلت وقتها أن هذه القضية منعرج جديد ونار جديدة ستحرق وجه كل ناشط إصلاحي وكل مواطن يخالف السائد سواء على مستوى السياسة أو الدين، وهذا فعلا ما يحدث وسيحدث. وحسب علمي هناك كاتب معروف يحاكم حاليا أيضا بذات التهمة. لماذا هذا المنعرج خطير؟! أولا السلطة تعلم بح…

فجوة الاستقرار بين توقعات وثقة الشعب.. قضية الزمن نموذجا - محمد الفزاري

مؤخرا شهد الشارع العماني حدثا قد يكون الأكثر وقعا وصخبا بعد أحداث الحراك العماني أو الربيع العماني سنة 2011، تأثرا بأحداث الربيع العربي، وقد يكون الأول من نوعه على مستوى الصحافة العمانية. وفي الحقيقة لا يختلف واقع هذا الحدث عن الحراك سنة 2011 من حيث جوهر الفكرة. حيث صرخ الشعب سابقا وصرخ اليوم بأعلى صوت مع اختلاف الوسيلة "كفاية فساد". اللافت في الأمر أكثر أن تصل شبهات الفساد إلى القضاء، والمحبط أكثر أن يصل إلى هرم أعلى سلطة قضائية. ورغم ظهور مواطن عماني عُرف باسم مظاهر التاجر من منفاه الاضطراري قبل قرابة عام ونصف في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مؤكدا فساد عدة مسؤولين يعتلون أعلى السلطات في الدولة ومن بينهم رئيس المحكمة العليا ورئيس الادعاء العام، وتعاطف ومتابعة عشرات الآلاف من المواطنين للقضية عبر حسابه الشخصي، وتغطية مجلة مواطن العمانية للقضية، إلا أن ما حدث مؤخرا من شد وجذب بين المواطنين حول ما نشرته الزمن من تفاصيل وحقائق تدين فيها هرم أعلى سلطة قضائية ورئيس الادعاء العام تعد سابقة وضربة مؤلمة لعصر النهضة العمانية كما تفضل الحكومة العمانية الرشيدة أن تطلق عليها…

الجماعات العلمانية في الخليج العربي أي واقع وأي مستقبل؟ - محمد الفزاري

فلسفياً، تعني العَلمانية -بفتح العين- الاهتمام بكل ما له علاقة ومنتمي إلى العالم والدنيا دون النظر إلى العالم الروحي الميتافيزيقي، بخلاف ما يعتقد به البعض عندما يربط ويحصر مفهوم المفردة بالعِلم فقط. واصطلاحاً، أبسط تعريف لها هي شكل من أشكال إدارة الدولة الذي يقوم بفصل السلطة السياسية عن السلطة الدينية ورجالاتها ويكون جميع المواطنين بمختلف أعراقهم ومعتقداتهم متساوين أمام القانون في الواجبات والحقوق بحكم المواطنة.
ويقول ديفيد بولوك، عضو في مجلس أمناء الرابطة البريطانية الإنسانية، في عنوان مقالته في الجارديان: “العلمانية هي الحياد تجاه الدين كله بما في ذلك الإلحاد”. وهذا يعني أن العَلمانية ليس هدفها محاربة الدين، مثل ما يفهم البعض، قدر ما هو تحييد للدين ورجالاته عن السياسة وشكل إدارة الدولة والوقوف في مسافة واحدة من جميع المواطنين باختلافاتهم.
وفي وقتنا الحالي، معظم دول العالم وفي مقدمتها الدول الديمقراطية الكبرى تطبق العَلمانية في شكل إدارة الدولة. ورغم أن مفردة العَلمانية لم تذكر حرفياً في كثير من دساتير هذه الدول إلا أنها لم تحدد في ذات الوقت ديناً معيناً للدولة، وهذا أول وأهم مبدأ تقوم…

لماذا أختلف مع بياني عبدالله حبيب وسليمان المعمري لا شخصيهما؟ - محمد الفزاري

هذه التدوينة عبارة عن منشور فيسبوكي ردا على منشوري الصديقين العزيزين محمد العجمي وإبراهيم سعيد.


قبل دخولي في سبات فيسبوكي جديد، أحببت أن أعبر عن وجهة نظري حول منشوري الصديقين العزيزين الأستاذ محمد العجمي والأستاذ إبراهيم سعيد الموجودة صورتهما أسفل منشوري هذا في التعليقات. في البداية أنا سعيد بمثل هذا الحوار والاختلاف الراقي في تعدد وجهات النظر الذي يناقش الأفعال والمواقف فقط بكل احترام وتقدير بعيدا عن الشخصنة. ولأني من ضمن الموجه لهم خطاب العتاب في كلا المنشورين بحكم مشاركتي في حملة النقد والامتعاض، ولأني أمثلني فقط سأتحدث باسمي. عندما اتخذت موقفا عبرت فيه عن حزني وانزعاجي بعد قراءتي بيان الأستاذ العزيز عبدالله حبيب عندما تم الإفراج عنه، وكذلك الموقف نفسه من الانزعاج بعد قراءتي بيان الصديق العزيز الأستاذ سليمان المعمري بالأمس، لم يكن هذا الموقف يناقش قيمة وقدر العزيزين كأشخاص قط، ولا يناقش قيمتهم الثقافية وقاماتهم الإبداعية التي أحترمها وأجلها ولا يختلف اثنان على ذلك، وأراني تلميذا أمام هاتين التجربتين.
عندما بعثت رسالة بريدية خاصة لأحد الأصدقاء المقربين المشترك بيني وبين حبيب لأواسين…

محزن جدا عندما نجد مثقفينا هم من يربون الاستبداد في دواخلنا، ولو كان من دون قصد.. فكيف لو كان الحبيب عبدالله حبيب! - محمد الفزاري

نسخة طبق الأصل لرسالة بريدية بعثتها لأحد الأصدقاء المقربين لأواسيني وأعزيني ، معبرا فيها عن حزني وطارقا باب الشك حول ما آل إليه فهمي.





الصديق العزيز .....
أتمنى أن تكون بصحة وعافية أنتم وأسرتكم الكريمة.
فقط أحببت أن أشاركم بعض الحزن والامتعاض لا أكثر وأعتذرللازعاج. وأتمنى أن أسمع رأيكم حول الموضوع، لو كان يستحق الالتفات. في الحقيقة رغم فرحي الكبير اليوم بخبر الإفراج عن طالب وعبدالله والدارودي، لكن خبث السلطة في العفو السخيف المتأخر جدا الذي قدموه منة لطالب، كدر خاطري في الصباح، وللأسف الكثير من محبي طالب وقعوا في الفخ. بيد أن هذا الموضوع خارج أمنياتنا وما باليد عليه حيلة لتغييره.
لكن ما أحزني أكثر وأكثر وهذا سبب مراسلتي لكم، هو تعليق العزيز الحبيب عبدالله حبيب حول سبب استدعائه، وماتعرض له، وموقفه بعد بالافراج، عبر صفحته في الفيسبوك، وستجدون في المرفقات نسخة من منشوره.
هل أنا مخطئ فيما سأقوله الآن؟!:
في الحقيقة كنت متوقع منه قول الكثير مما قاله، قياسا بما قام به سابقا الشاعر ناصر البدري بعد الإفراج عنه مباشرة كذلك. وشخصيا ليست لدي أي مشكلة لقول كل ما قاله وسرده في منشوره، وقول الحق فضيل…

Is Oman really the peaceful anomaly of the Middle East? - Mohammed Alfazari

Revered as an icon of stability, ruler Sultan Qaboos maintains Oman's remarkable success... but at what price?




- Wrriten By: Madeleine Miller
"On our flag, green is for farming… red represents what we have been through, wars and expelling the Portuguese… and white represents peace. We are now a peaceful country," says my Omani guide as we tear along one of Jebel Shams’ rocky roads.
This was certainly not the first, nor the last time I heard this in Oman.
Tranquility is an image difficult to fathom for a nation bordering warring Yemen and sandwiched between the flaring tensions of Sunni Saudi Arabia and Shia Iran on the cusp of a proxy war. It seems like a concoction destined to fail; three sects of Islam (Ibadi, Sunni, Shia), an array of differing ancestries; Arab, African, Baluchi and Indian, and an injection of two million expatriate workers from Asia and Europe.
Yet I found myself stunned by how seamlessly Omani’s multi-sectarian society appeared to be stitched together. I…

ناشطان عمانيان يرصدان لـ(شؤون خليجية) حقيقة الوضع الحقوقي بالسلطنة في (2015) - محمد الفزاري

شؤون خليجية - شدوى الصلاح 2015-12-31




رصد ناشطان عمانيان حقيقة الوضع الحقوقي والسياسي بسلطنة عمان خلال العام 2015، مؤكدين أنه شهد انتهاكات حقوقية لا حصر لها من قبل السلطة الأمنية التي تتحكم بجميع مفاصل الدولة، لأنها تعد الحاكم الفعلي للدولة، وكل ما يهمها هو استقرار وضعها وإخراج كل منتقد ومعارض لسياستها.
وطالبا في تصريحات خاصة لـ"شؤون خليجية"، بكتابة دستور جديد ينظم الحياة السياسية وعلاقة الشعب بالحاكم، ومراجعة القوانين واستقلال العمل الحقوقي.


استمرار انتهاكات السلطة الأمنية
وقال الناشط الحقوقي العماني نبهان سالم- رئيس المرصد العماني لحقوق الإنسان– إن عام 2015 شهد استمرارًا لانتهاك السلطة الأمنية للكثير من حقوق المواطنين، وتصاعد حدة التجاوزات، مشيرًا إلى أن بعض الناشطين تم سجنهم والحكم عليهم في أكثر من قضية، والبعض تم منعهم من السفر وسحب جوازات السفر منهم، والتضييق في العمل.
وأكد "سالم" في تصريحات خاصة لـ"شؤون خليجية"، على ضرورة مراقبة عمل السلطة الأمنية ومعاقبتها على أي تجاوز، والتعديل والحذف في الكثير من بنود المرسوم السلطاني 38/2014، قائلًا: ليس من المعقول…